الرئيسية وخزة وخزة: العين بالعين و البادئ اظلم

وخزة: العين بالعين و البادئ اظلم

كتبه كتب في 22 يناير 2021 - 5:00 م

بقلم الاستاذ: رشيد زمهوط

هل قدر للمغاربة التعايش مع نظام جارة بكل هذا اللؤم و الحقد و الصغينة؟؟؟؟
ما المبرر الموضوعي الذي يسمح للناطق الرسمي باسم حكومة الجنرالات ان يهمل و يتجاوز كل ما يزلزل أسس نظام و استقرار بلاده من فضائح و حروب و مؤامرات داخلية من أجل السلطة و يتفرغ بالكامل لشؤون بلاد أخرى ليعطي جهارا الدروس حول التطبيع…
و باي حق يحشر الوزير بلحيمر أنفه المتطفل و الحاقد في مسائل داخلية تهم المغاربة و يسمح لنياته القذرة ان تحل محل المغاربة في تقدير و تقييم موضوع التطبيع مع إسرائيل. ؟
أليست بلاده من تتغنى دوما و كذبا بسلوك عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول و سيادتها؟؟؟
ولماذا يتفنن نظام الجارة في تتبع و ملاحقة حركات و سكنات الرئيس الأمريكي الجديد بايدن أملا في ان يتكرم و يلغي قرار سلفه ترامب القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب على سيادته على صحرائه و يمارس اعلامه المأجور الكذب و التضليل بادعاء ان البيت الأبيض حذف نص الاعتراف من موقع الإدارة الأمريكية مع علمه المسبق بأن هذا الادعاء كذب و تضليل و بهتان؟؟؟
بأي ارادة سنقبل كمغاربة الجلوس مع مسؤولي جارتنا على مائدة واحدة لمناقشة المشاكل الثنائية و طي صفحات الخلاف الطويلة و المتعددة و نحن نلمس منهم كل هذا الحقد الأعمى و المؤامرات الخسيسة؟؟
لماذا يركز نظام الجارة على مسألة اعتراف الرئيس ترامب بالوحدة الترابية للمملكة و يتجاهل اعترافه السابق بالقدس عاصمة أبدية للقدس؟؟؟
لماذا لم يتحرك بوقدوم في عواصم الكرة الأرضية دفاعا عن القدس و لم يطالب ترامب او بايدن بالتراجع عن دعمهما معا لإسرائيل؟
أليست قضية القدس في عقيدة الجنرالات اهم و اشرف من قضية الصحراء؟؟؟
لماذا كل هذا التكالب المتعمد و الممنهج ضد المغرب؟؟؟
علامات استفهام حارقة و مفتوحة لتقدير قصر المرادية.
في انتظار ذلك و كمغربي اطالب البيت الأبيض بإصدار قرار تنفيذي عاجل يعترف بجمهورية القبائل المستقلة بقلب الخريطة الجزائرية و جمهورية الازواد أقصى جنوبها…
العين بالعين و السن بالسن و البادئ أظلم

مشاركة