الرئيسية من وحي الألفية من وحي الالفية : حزب الاستقلال … موعد قوي و متجدد مع التاريخ.

من وحي الالفية : حزب الاستقلال … موعد قوي و متجدد مع التاريخ.

حزب الاستقلال
كتبه كتب في 7 أبريل 2019 - 12:22 ص

أكدت ملحمة اليوم التي عاشت فصولها المجيدة ساحة المشور في قلب مدينة العيون  حاضرة الاقاليم الجنوبية للمملكة أن حزب الاستقلال حين يضرب موعدا مع تاريخ الامجاد و حين يتعلق الأمر بثوابت الامة و قضاياها الكبرى يكون حاضرا بقوة بقياداته و قواعده و هو قادر على رفع سقف التحدي عاليا حين يتصل الأمر ببرنامج نضالي تحتضنه  الجهة الجنوبية للمملكة .

قدرة الحزب على تعبئة و حشد ما لا يقل عن 50 ألف مناضل  و متعاطف  في أضخم تجمع جماهيري حزبي تشهده مدينة العيون لا يعكس  فقط  التجذر الاستقلالي بالأقاليم الجنوبية للمملكة لأن هذا الأمر تحصيل حاصل تشهد به بمناسبة أي إستحقاق أنتخابي محلي بشفافية و قناعة  إرادة الصحراويين المغاربة في هذا الربع  الغالي من الوطن المعبر عنها بديمقراطية  بصناديق الاقتراع .

التجمع الحاشد و أيضا التاريخي اليوم بالعيون هو رسالة  سياسية بليغة و معبرة للداخل و الخارج ..

رسالة للداخل مفادها أن الحزب الذي يضع شعار الوحدة الترابية للمملكة في مقدمة مبادئه و انشغالاته اليومية  ما زال و سيظل رقما سياسيا و نضاليا ضعب التجاوز بأرض الصحراء المسترجعة و المباركة و أن همة  حزب علال الفاسي لن تكل أو تفتر في الدفاع عن مغربية  كافة  أقاليم الصحراء المغربية  ولن تؤول ارادات مناضليه  جهدا  و تضحيات في التصدي لكل المناورات التي تتوهم أن بامكانها المس  بذرة من رماله الطاهرة …

هي أيضا دعوة  مباشرة للحكومة  على لسان الامين العام للحزب للتسريع بتنزيل محاور النموذج التنموي الذي خص به جلالة الملك الجهات الجنوبية  الثلاث للمملكة و الرفع من وتيرة ادماج و تحفيز المقاولات الصغرى و المتوسطة  للاسهام بفعالية في هذا البرنامج الطموح .

و هي أيضا نداء وحدوي ناضج و مسؤول لمختلف مكونات الطيف السياسي و المدني المغربي  من اجل تمتين الجبهة السياسية للدفاع عن الوحدة التربية ضمن جوهر نداء العيون التاريخي  .

حزب الاستقلال

الحزب من خلال محطته النضالية الحاشدة و الرمزية بالعيون و التي تتعدى  تقديرات استعراض القوة و لا ترتبط بأي استحقاق انتخابي قريب , يجدد صورة الاجماع الشعبي حول مغربية الصحراء.
و يبلغ بصدق باسم عشرات ألاف الصحراويين الوحدويين الملتفين حول مشروعه و اهدافه و الحاضرين بقوة و انتظام و التزام الى مواعيده النضالية و الاشعاعية و التنظيمية  بالجهات الثلاث  أنه لا مجال للتشكيك أو المساومة في مبدأ مغربية الصحراء  و أن كافة الاطراف  الداخلية و الخارجية و الجارة يجب أن تعي أن هذه المسألة و القناعة المقدسة بقدر ما هي محسومة حزبيا وشعبيا و ميدانيا فإنها تمثل أبلغ رد و جواب  على سؤال شرعية التمثيلية الذي يحاول المتربصون الالتفاف عليه و تزوير حقائقه .
لأن المحقق و المؤكد  سواء بساحة المشور بالعيون أول أمس أو بمختلف تجمعات الحزب بالداخلة أو السمارة أو ببوجدور أن الممثلين الحقيقيين و الشرعيين لساكنة الصحراء المعتزة بمغربيتها هم  من انتدبتهم بارادتها و أصواتها و حضورها الحاشد لتمثيلها بمؤسسات المملكة و خارجها .

حزب الاستقلال الذي يعطي مجددا درسا في الوفاء و الوطنية  و يجدد تشبته بالتوابث العليا للأمة المغربية  في ظل التوجيهات السديدة لجلالة الملك محمد السادس , يؤكد بثقة و بقوة أنه لا يخلف مواعيده مع التاريخ  و مع القضايا الكبرى للوطن …

إنه بكل بساطة حزب ينهل قوته و استمراريته   من توابثه  و قيمه  و هو أيضا حاضر و مجند و معبىء لتلبية نداء الواجب و الوطن …