الرئيسية سياسة جهة الشرق التي نريد : شعار برنامج حزب الاستقلال بجهة الشرق

جهة الشرق التي نريد : شعار برنامج حزب الاستقلال بجهة الشرق

كتب في 9 أغسطس 2021 - 3:30 م

تحت شعار: جهة الشرق التي نريد، استثمارات، مناصب الشغل، جاذبية أكثر، نظم حزب الاستقلال بجهة الشرق زوال اليوم الإثنين 9 غشت 2021، الملتقى الجهوي لتقديم برنامج ومرشحي الحزب لجهة الشرق.
اللقاء الذي ترأس أشغاله أطر وكوادر حزب الاستقلال على الصعيد الوطني، ويتعلق الأمر بكل من السادة عبد السلام اللبار رئيس الفريق الإستقلالي بمجلس المستشارين وعضو اللجنة التنفيذية لحزب، السيد عبد الجبار الراشدي عضو اللجنة التنفيذية، السيد عبد اللطيف معزوز الوزير السابق ورئيس رابطة الاقتصاديين الإستقلاليين، والسيد توفيق حجيرة الوزير السابق وعضو رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين، اللقاء كان مناسبة لطرح وتقديم الخطوط العريضة للبرنامج الجهوي الذي سيتعاقد به حزب الاستقلال مع المواطن بجهة الشرق.

بعد آيات بينات من الذكر، رحب الدكتور عمر حجيرة عضو اللجنة التنفيذية والمنسق الجهوي لجهة الشرق لحزب الاستقلال، بالحضور الكريم. وفي كلمته أكد النائب البرلماني عمر حجيرة ان الصحيح في الانتخابات هو الإقناع ببرنامج انتخاب يستجيب ومتطلبات الشباب وكل الفئات الاجتماعية، مؤكدا أن حزب الاستقلال ككل مرة سيخلق التميز من خلال وضع برامج انتخابية جهوية وفق ما تحتاجه الجهات.
وأضاف عمر حجيرة، أن جهة الشرق تعيش أزمة خانقة وتعتبر من الجهات الأكثر تضررا مقارنة مع باقي الجهات، وأن حزب الاستقلال يضع في صلب اهتماماته تنمية المناطق الحدودية، وستكون جهة الشرق أولوية من أهم الأولويات التي يرتكز عليها البرنامج الجهوي المقدم. مشيرا في نفس الوقت، أنه خلال الولاية التشريعية، دافع السادة البرلمانيين على مستوى جهة الشرق بشراسة على الجهة، ورفعوا العديد من الطلبات للحكومة التي لم تستجب، ورفضت طلبنا الرامي إلى التفكير في وضع استراتيجية وحلول استعجالية للنهوض بالجهة التي تعاني من ارتفاع نسبة البطالة، وهي النسبة التي توضح بجلاء فشل السياسة الحكومية.

وفي ختام كلمته، أكد عمر حجيرة ان حزب الاستقلال على الصعيد الوطني، سيقف سدا منيعا لارجاع النظافة والهيبة للممارسة السياسية التي تم تمييعها بممارسة لا تليق بالسياسي ولا تتماشى وما يحتاجه المغرب والمغاربة.

في نفس الوقت، أكد عبد السلام اللبار رئيس الفريق الإستقلالي بمجلس المستشارين، أن البرنامج الذي سنعمل على تنزيله، يقهدف اساسا إلى الإنصاف الحقيقي للجهات، وموضحا أن أول جهة وجب انصافها هي جهة الشرق التي أصبحت تعاني الطويلات، أصبحت تعيش الفقر والتهميش وأنين وظلم، جراء سياسة حكومية فاشلة وجراء غياب استراتيجية محكمة ومعقلنة للنهوض بهذه الجهة، وهو ما عبر عليه الفريق الإستقلالي بغرفتيه أمام الحكومة، لكن دون جدوى.


وأضاف اللبار أن البرامج الاستعجالية التي اعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أهمها مشروع الحماية الاجتماعية، ستكون من أهم الخطوط العريضة في البرنامج الانتخابي لحزب الاستقلال. وختم اللبار كلمته، وجب الآن على كل الاستقلاليات والاستقلاليين ترك الخلافات جانبا والعمل بشكل موحد من أجل الحزب ومن أجل الفوز وتحقيق المبتغى المطلوب والمنشود الذي يسعى إليه حزب الاستقلال.

بدوره أكد السيد عبد الجبار الراشدي في كلمته، أن الانتخابات التي ستجرى يوم 8 شتنبر 2021، ستكون استثنائية بكل المقاييس، استثنائية لكون ام المغرب يعيش تحديات خارجية تتمثل في الحملات المسعورة الموجهة ضد بلادنا وضد وحدة التراب الوطني. وتحديات داخلية تتمثل في أزمات اجتماعية واقتصادية أضف إلى ذلك تداعيات جائحة كورونا. اليوم يقول عبد الجبار الراشدي، أننا أمام خيار واحد وأوحد، خيار التغيير، وهذا ما جعل الحزب يختار شعار حملته الإنتخابية “الإنصاف الآن”، لماذا الإنصاف، لأن حزب الاستقلال، يضيف عبد الجبار اعتمد دراسة بالأرقام، توضح انه خلال 10 سنوات الأخيرة عرف المغرب ارتفاعا من حيث الفوارق الاجتماعية وحتى المجالية، مؤكدا أن انصاف المناطق الحدودية والجبلية والنائية تدخل في أولويات برنامج حزب الاستقلال.
وعرج عضو اللجنة التنفيذية والمكلف بالإعلام والتواصل بحزب الاستقلال، ان البرامج الإنتخابية تختلف من حزب لحزب، ولا تشابه بين كل برنامج برنامج، مقدما مثالا واضحا، بين فترة رئاسة عباس الفاسي وعبد الالاه بنكيران للحكومة، حيث أبرز انه وبالرغم من ارتفاع أسعار البترول في وقت عباس الفاسي عالميا، لم تقم الحكومة برفع اسعار المحروقات على الصعيد الوطني، في المقابل في فترة عبد الالاه بنكيران تم تحرير الأسعار وهو ما أدى إلى تغول العديد من شركات المحروقات التي استفادت ب 17 المليار، مبالغ مالية تم استنزافها من جيوب المواطنين.
وختم كلمته، عبد الجبار الراشدي، بالطريقة التواصلية التي سيعتمدها حزب الاستقلال في فترة الحملة الانتخابية المقبلة.

بدوره أكد السيد عبد الطيف معزوز رئيس رابطة الاقتصاديين الإستقلاليين، أن حزب الاستقلال اعتمد على دراسات ميدانية وتحليلية لوضع برنامج جهوي يتماشى وما تحتاجه كل جهة، وفي المقدمة جهة الشرق التي تعيش أزمة اقتصادية خانقة.
وأضاف الوزير السابق عبد اللطيف معزوز ان المرحلة المقبلة هي مرحلة حاسمة، سيعمل خلالها حزب الاستقلال على تقديم البديل والحلول الناجعة للنهوض بالمناطق، وبالتالي التغلب على الازمة الإقتصادية التي نعيشها في ظل ظروف استثنائية خاصة والمرتبة بتداعيات جائحة كورونا.

وخلال تقديمه لعرض مفصل يبرز الخطوط العريضة للبرنامج المقترح، أكد السيد خالد سبييع النائب الأول لرئيس جهة الشرق، أن برنامج حزب الاستقلال منسجم تماما مع النموذج التنموي الجديد، وكذا مع مخرجات وثيقة التصميم الجهوي لإعداد التراب الوطني الذي يعد وثيقة دستورية مرجعية واستشرافية تروم إلى تنمية الجهة.
وأكد ان البرنامج المقدم، يضم 20 توجها استراتيجيا من أجل تنزيل رؤية الشرق، الذي نهدف إلى تحقيقها وتنزلها من 12 برنامجا.

وأكد خالد سبييع ان طموحات حزب الاستقلال بجهة الشرق، ترتكز اساسا على تحقيق نسبة نمو جهوي حوالي 7%. تقليص معدل البطالة إلى 10%. ضمان تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مساهمة أكبر الأنشطة الإقتصادية في الناتج الداخلي الوطني ببلوغ نسبة 10٪ كمساهمة، نموذج اقتصادي بديل مرتكز على التضامن والتكامل الترابي، هلق استثمارات عمومية وخاصة بقيمة 20 مليار درهم سنويا، من خلال الترافع لبلوغ هذا الهدف من كل المواقع، وأخيرا ضمان حد أدنى ترابي من التنمية البشرية سنة 2025 في إطار برنامج تأهيل اجتماعي جهوي.
وبعد تقديمه للعديد من البرامج والمشاريع المهيكلة على صعيد أقاليم جهة الشرق، أكد خالد سبييع النائب الأول لرئيس جهة الشرق اننا في حزب الاستقلال سنعمل على التوقيع على الميثاق الجهوي للتنمية المستدامة والمرنة لجهة الشرق من أجل تنزيله على أرض الواقع.

بدوره أكد توفيق حجيرة الوزير السابق، على أهمية البرنامج الانتخابي باعتباره آلية أساسية لمراقبة ومحاسبة الحكومة طيلة مدة انتدابها. مبرزا، أن حزب الاستقلال اول حزب على الصعيد الوطني اعتمد على خلق برامج جهوية سينبثق منها برنامج وطني خاص بحزب الاستقلال.
هذا ووجه توفيق حجيرة نداء لكافة المناضلات والمناضلين بالعمل ومواصلة الكفاح والنضال سيرا لما قام به سلفنا، حيث كان حزب الاستقلال على مستوى جهة الشرق يتبوأ الصدارة والمرتبة الأولى.
وختم توفيق حجيرة كلمته بنداء للبرلمانيين وللوزارء مستقبلا إلى الانصات والتواصل مع القاعدة.

متابعة/ ربيع كنفودي

مشاركة