الرئيسية جهة جماعة وجدة توضح حول ما تم تداوله عن امتحان الكفاءة المهنية..

جماعة وجدة توضح حول ما تم تداوله عن امتحان الكفاءة المهنية..

كتبه كتب في 18 ديسمبر 2019 - 7:51 م

على إثر الضجة التي تمت إثارتها بخصوص امتحان الكفاءة المهنية، الذي نظمته جماعة وجدة، وما خلقته من ردود عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي الفايس بوك، أصدرت الجماعة بلاغا توضح فيه الطريقة التي اعتمدت، موضحة أن اللجان المكلفة بالتصحيح، تم تكليفها بالمهمة المنوطة بها انطلاقا من معايير الحياد والكفاءة.
وفيما يلي نص البلاغ الصادر عن جماعة وجدة:

على غرار السنوات الماضية نظمت جماعة وجدة يوم 17 نونبر 2019 امتحانات الكفاءة المهنية برسم سنة 2019 لفائدة الموظفين والموظفات المستوفين للشروط النظامية وذلك وفقا للمقتضيات القانونية المؤطرة لهذه العملية.

وقد بلغ عدد الموظفين والموظفات الذين اجتازوا هذه الامتحانات 251 استطاع منهم 48 موظفا وموظفة اجتياز الاختبارات الكتابية والشفوية بنجاح وذلك بناء على الحصيص المخصص لكل فئة.
وتجدر الإشارة إلى أن الجماعة دأبت على تكليف لجان الامتحانات مكونة من الأطر العاملة بأسلاك الإدارة تكليفا لا يمكن إلا تقديره نظير الحس المهني الراقي والمجهود التطوعي لهذه الأطر، وذلك في غياب اعتمادات مالية مخصصة لهذه العملية.

ومعلوم أن هذه اللجان تحضى بكامل معايير الاستقلالية والحياد ومشمولة بالخبرة والقدرات الدراسية والمهنية وتتمع بالسيادة الكاملة في تدبير مراحل الاختبارات الكتابية والشفوية، غير أن هذه العملية والتي شهدت بعض مواقف الاعتراضات والاحتجاج من طرف ستة موظفين فقط :
• اثنان طالبوا بإعادة تصحيح أوراق اختبارهم الكتابي، وبالفعل تم ذلك من طرف لجنة محايدة منحتهما نقاطا أقل مما تم منحها سابقا.
• اثنان طالبوا بالاطلاع على أوراق الاختبار والنقط المحصل عليها فقط
• اثنان طالبوا بإعادة تصحيح أوراق الاختبار من طرف أساتذة جامعيين.
أي أن نسبة الاعتراض وصلت إلى 2.39%
ولأن النقاش المصاحب والصاخب أحيانا أصبح ملازما لهذه الامتحانات كل سنة فإن جماعة وجدة وهي حريصة كل الحرص على توفير الشروط المادية والقانونية لإجراء هذه الامتحانات في أحسن الظروف ستعمل ابتداء من السنة المقبلة على دراسة إمكانية التعاقد مع مؤسسات تعليمية أو وحدات جامعية أو هيئات ذات الصلة للإشراف على عملية تنظيم هذه الامتحانات في جميع مراحلها هذا مع اعتزازها بالجاهزية المهنية والتي أبانت عنها الأطر الإدارية المنتسبة لهذه الجماعة.

مشاركة